منتديات مارجرجس

أهلا بكم فى منتديات مارجرجس إذا كنت عضو بالمنتدى رجاء الدخول وإذا لم تكن عضو
رجاء التسجيل بالمنتدى
منتديات مارجرجس


    موسوعة عن حياة واعمال البابا شنودة

    شاطر

    دولى
    مشرفة قسم الموضوعات الكتابية
    مشرفة قسم الموضوعات الكتابية

    انثى عدد الرسائل : 261
    تاريخ التسجيل : 14/06/2008

    موسوعة عن حياة واعمال البابا شنودة

    مُساهمة من طرف دولى في الخميس يوليو 10, 2008 8:00 pm

    هذه نبذه مختصره ومنقوله عن قداسة البابا شنوده حببنا ومش هاتكلم عن كل مامر في حياته هذه النبذه سوف توضح اشياء بسيطه عن حياته ولكن قداسته موسوعه كبيره جدا


    تاريخ الميلاد : الجمعة 3 أغسطس 1923
    مكان الميلاد : قرية سلام بمحافظة أسيوط
    الاسم قبل الرهبنة : نظير جيد روفائيل
    التحق بجامعة فؤاد الأول، في قسم التاريخ، وبدأ بدراسة التاريخ الفرعوني والإسلامي والتاريخ الحديث، وحصل على الليسانس بتقدير (ممتاز) عام 1947.
    وفي السنة النهائية بكلية الآداب التحق بالكلية الإكليركية. وبعد حصوله على الليسانس بثلاث سنوات تخرج من الكلية الإكليركية عمل مدرساً للغة العربية ومدرسا للغة الإنجليزية.
    حضر فصولا مسائية في كلية اللاهوت القبطي وكان تلميذاً وأستاذاُ فى نفس الكلية فى نفس الوقت.
    كان يحب الكتابة وخاصة كتابة القصائد الشعرية ولقد كان ولعدة سنوات محررا ثم رئيسا للتحرير قي مجلة مدارس الآحاد وفي الوقت نفسه كان يتابع دراساته العليا في علم الآثار القديمة.
    كان من الأشخاص النشيطين في الكنيسة وكان خادما في مدارس الآحاد. ثم ضباطاً برتبة ملازم بالجيش.
    رسم راهباً باسم (انطونيوس السرياني) في يوم السبت 18 يوليو 1954، وقد قال قداسته انه وجد في الرهبنة حياة مليئة بالحرية والنقاء. ومن عام 1956 إلى عام 1962 عاش قداسته حياة الوحدة في مغارة تبعد حوالي 7 أميال عن مبنى الدير مكرسا فيها كل وقته للتأمل و الصلاة.
    وبعد سنة من رهبنته تمت سيامته قساً.
    أمضى 10 سنوات في الدير دون أن يغادره.
    عمل سكرتيراً خاصاً لقداسة البابا كيرلس السادس في عام 1959.
    رُسِمَ أسقفاً للمعاهد الدينية والتربية الكنسية، وكان أول أسقف للتعليم المسيحي وعميد الكلية الاكليريكية، وذلك في 30 سبتمبر 1962.
    وعندما تنيَّح قداسة البابا كيرلس في الثلاثاء 9 مارس 1971 أجريت انتخابات البابا الجديد في الأربعاء 13 أكتوبر. ثم جاء حفل تتويج البابا (شنودة) للجلوس على كرسي البابوية في الكاتدرائية المرقسية الكبرى بالقاهرة في 14 نوفمبر 1971 وبذلك أصبح البابا رقم (117) في تاريخ البطاركة.
    في عهد قداسته تمت سيامة اكثر من 100 أسقف وأسقف عام؛ بما في ذلك أول أسقف للشباب، أكثر من 400 كاهن وعدد غير محدود من الشمامسة في القاهرة والإسكندرية وكنائس المهجر.
    أولى قداسته اهتماما خاصا لخدمة المرأة في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.
    بالرغم من مسؤوليات قداسته العديدة والمتنوعة إلا انه يحاول دائما قضاء ثلاثة أيام أسبوعيا في الدير، وحب قداسته لحياة الرهبنة أدى إلى انتعاشها في الكنيسة القبطية حيث تم في عهده سيامة المئات من الرهبان والراهبات.. وكان أول بطريرك يقوم بإنشاء العديد من الأديرة القبطية خارج جمهورية مصر العربية وأعاد تعمير عدد كبير من الأديرة التى إندثرت.
    في عهده زادت الابارشيات كما تم إنشاء عدد كبير من الكنائس سواء داخل او خارج جمهورية مصر العربية.

    دولى
    مشرفة قسم الموضوعات الكتابية
    مشرفة قسم الموضوعات الكتابية

    انثى عدد الرسائل : 261
    تاريخ التسجيل : 14/06/2008

    قوة الروح

    مُساهمة من طرف دولى في الخميس يوليو 10, 2008 8:04 pm



    يظن بعض الشباب أن القوة تعنى القوة الجسدية, التى يظهر بها أبطال الملاكمة والمصارعة والكاراتيه. قوة من نوع شمشون الجبار(قض16:13).
    *ولكن ليست القوة الجسدية هى كل شئ. بل أن كثيرين من الأقوياء بالجسد, كانوا ضعفاء.
    إن شمشون الجبار الذى انتصر بالجسد على كثيرين , كان ضعيفا أمام إغراء دليله وحبة لها.
    وقد ضعف أمام إلحاحها , فكشف لها سره, فحلقت شعرة , وسلمته لأيدى أعدائه ,ففقأوا عينيه , وأوثقوه بسلاسل, وجعلوه يطحن فى بيت السجن (قض19:-21).
    وداود الذى هزم جليات الجبار (1صم17), وكان منذ صباه "جبار بأس ورجل حرب"(1صم18:16). هذا الجبار كان ضعيفا أما جمال بثشبع, فسقط واخطأ. واستحق أن يعاقبه الرب, وقد جعل أعداء الرب يشمتون (2صم7:12-14).
    هنا نقرأ ما قاله القديس يوحنا الحبيب للشباب فى رسالته الأولى:
    "كتبت إليكم أيها الشباب (الأحداث) لأنكم أقوياء, وكلمة الله ثابتة فيكم. وقد غلبتم الشرير"(1يو14:2).
    هنا نوع آخر من القوة وهو أن تغلب الشرير( أى الشيطان).
    *إذن القوى هو الذى يغلب الخطية.
    ويغلبها لأن كلمة الله ثابتة فيه. لأن وصية الله ثابتة فى قلبه. أما الإنسان المغلوب من الخطية, فلا نستطيع الشيطان ان يدخل منها ويهزمه ..
    الروح القوة تنتصر على الجسد, وعلى المادة والشيطان.
    مهما تعرضت لحروب روحية قوية, تقاوم حتى الدم (عب14:12), وتجاهد وتطلب معونة من الله, ولا تستسلم مطلقاً, حتى تنتصر, كما فعل يوسف الصديق(تك39).
    الروح القوية لا تسمح لنفسها أن تستعبد لعادة من العادات. ولا تقبل أن تنهزم مهما كانت الحرب عنيفة ... ومهما كان خداع الشيطان, ومهما كانت حيلة .. إنها من إغرائه ومن كل خداعه وحيله.
    كذلك المغلوب من إحدى العادات, هو ‘نسان ضعيف ...
    المغلوب مثلاً من عادة التدخين, أو من المسكرات, أو الواقع تحت سلطان إدمان المخدرات, ليس هو قوياً, لأنه ضعيف أمام كل هذه العادات. وهو أمامها لا يمكن أن يملك السلطان على إرادته. بل العادة أو الإدمان لهما السلطان على إرادته وتصرفاته, وقد يقودانه إلى الجريمة

    [من كتاب (عشرة مفاهيم) لقداسة البابا شنودة الثالث]

    دولى
    مشرفة قسم الموضوعات الكتابية
    مشرفة قسم الموضوعات الكتابية

    انثى عدد الرسائل : 261
    تاريخ التسجيل : 14/06/2008

    رد: موسوعة عن حياة واعمال البابا شنودة

    مُساهمة من طرف دولى في الخميس يوليو 10, 2008 8:08 pm


    الحروب الروحية لقداسة البابا شنودة

    كل إنسان معرض للحروب الروحية. سواء من الخارج أو من داخله تمر هذه الحروب عابرة. ويسهل الانتصار عليها. إن كان الشخص في حياة روحية قوية. ولكنها تكون عنيفة.
    إن كان في حالة فتور. أو في استرخاء روحي. أو في إهمال لعبادته ولوسائط النعمة.
    الحروب الداخلية
    سنركز في كلامنا عنها. علي الأفكار والشهوات..
    فالأفكار تحارب العقل. والشهوات تحارب القلب والحواس..
    والحروب الروحية الداخلية تكون أصعب من الحروب الروحية التي تهجم من الخارج. لأن الحروب الداخلية يكون فيها الإنسان عدو نفسه. وتكون صعبة لأنه يشتهيها ولا يريد مقاومتها. ولهذا كانت نقاوة القلب هي أهم شيء في حياة الإنسان. فالقلب النقي حصن لا يُنال.
    ***
    والحروب الداخلية قد يكون سببها طبع اندمج في الخطيئة. وغالباً ما يكون قد ترسب من الماضي في قلب الإنسان وفي فكره. بما يحاربه.. وقد يتسبب عن طبيعة ضعيفة تستسلم للخطأ. أو عن عدم اهتمام بالروحيات تكون نتيجته ضعف القلب من الداخل. فيترك الفكر يطيش حيثما شاء بلا ضابط.. فيبدأ التراخي في ضبط الحواس. والحواس هي أبواب للفكر.
    والحروب الداخلية قد تبدأ خفيفة أو عنيفة. وحتي إن بدأت خفيفة.
    فإن تراخي الإنسان في مقاومتها. تسعي للسيطرة عليه..
    أما الإنسان المنتصر علي الحرب الداخلية. أو الذي ليست له حروب روحية في داخله.. فهذا إن أتته حروب من الخارج. تكون خفيفة عليه. ويمكنه التغلب عليها. لأن القلب رافض لها. وإرادته لا تتجاوب معها..
    ***
    حرب الأفكار
    قد تكون الأفكار في اليقظة. وقد تكون في المنام..
    والأفكار أثناء النوم. ربما تكون مترسبة من أفكار وأخبار أثناء النهار. أو قد ترسبت في العقل الباطن من شهوات ومن أفكار. ومما جلبته الأذن من أخبار وحكايات. وما قرأه الشخص من قراءات ظلت عالقه في ذهنه.. كل هذه تأتي في أحلام. أو في سرحان. أو ما يسمونه بأحلام اليقظة. ويستمر فيها الإنسان طالما كان القلب قابلا لها. فإن كان رافضاً لها تتوقف. ويصحو لنفسه.
    وإرادة الإنسان ضابط هام للفكر. فهي التي تسمح بدخول الفكر..
    وحتي إن دخل الفكر خلسة. فهي التي تسمح باستمراره أو بايقافه. ومن هنا تأتي مسئولية الإنسان عن أفكاره. أمام ضميرة وأمام الله.
    ***
    ومن هنا يرد السؤال التالي: هل هذه الأفكار إرادية. أم غير إرادية. أم شبه إرادية؟ أي من النوع الذي هو غير إرادي. ولكنه تابع من إرادة سابقة تسببت فيه!
    فقد يغرس الشيطان فكراً في عقل إنسان. يدخل إليه بغير إرادته. ولكن حتي هذا الفكر الذي لا مسئولية عليك في دخوله. توجد مسئولية عليك في قبوله.. إن أردت يمكنك أن تطرد الفكر ولا تتعامل معه. ولا ترحب به.. لأنك إن قبلت الفكر الخاطئ. تكون خائناً لنعمة الله العاملة معك. وتكون مقصراً في حفظ وصايا الله وفي حفظ نقاوة قلبك.
    ***
    وقد يأتيك الفكر الخاطئ في حلم.. فإن كنت نقياً تماماً. سوف لا تقبله في الحلم أيضا. بل ترفضه. أو يتغير الحلم. أو تستيقظ..
    وإذا كنت لم تصل إلي هذا المستوي. وقبلت الفكر الخاطئ في الحلم. فستحزن بسببه كثيرا حينما تستيقظ. ويترك هذا الحزن أثره العميق في عقلك الباطن. فترفض كل حلم مماثل في المستقبل.. إن لم يكن مباشرة. فبالتدريج. إلي أن تصل إلي نقاوة العقل الباطن.
    إذن قاوم أي فكر خاطئ يأتي إلي ذهنك في النهار. أثناء يقظتك. لكي تتعود المقاومة حتي بالليل. أثناء نومك. وتنغرس هذه المقاومة في أعماق شعورك. ويتعودها عقلك الباطن. إن زمام أفكارك في يدك. سواء منها الأفكار التي تصنعها بنفسك. أو التي ترد اليك من الخارج.
    من الشيطان أو من الناس. وما أصدق قول المثل:
    إن كنت لا تستطيع أن تمنع الطير من أن يحوم حول رأسك. فإنك تستطيع أن تمنعه من أن يعشش في شعرك.
    avatar
    GERGES
    مدير المنتدي
    مدير المنتدي

    ذكر عدد الرسائل : 281
    العمر : 28
    تاريخ التسجيل : 04/07/2007

    رد: موسوعة عن حياة واعمال البابا شنودة

    مُساهمة من طرف GERGES في الجمعة يوليو 11, 2008 6:48 pm

    شكرا علي تعبك

    دولى
    مشرفة قسم الموضوعات الكتابية
    مشرفة قسم الموضوعات الكتابية

    انثى عدد الرسائل : 261
    تاريخ التسجيل : 14/06/2008

    رد: موسوعة عن حياة واعمال البابا شنودة

    مُساهمة من طرف دولى في الجمعة يوليو 11, 2008 10:07 pm

    GERGES كتب:شكرا علي تعبك
    شكرا لمرورك

    مينا عبد
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر عدد الرسائل : 12
    العمر : 31
    تاريخ التسجيل : 27/10/2010

    رد: موسوعة عن حياة واعمال البابا شنودة

    مُساهمة من طرف مينا عبد في الأربعاء أكتوبر 27, 2010 1:19 am

    ربنا يعوض تعب محبتك

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يناير 21, 2019 3:24 am